قصص اطفال قبل النوم مكتوبة

قصص اطفال قبل النوم مكتوبة


    قصص اطفال قبل النوم مكتوبة - تعرف القصة بأنها سرد لأحداث واقعية وأحيانا أخرى يكون السرد من أحداث خيالية قام الشخص الذي يلقيها بابتكارها حتى تحمل مغذى محدد محاولاً أن يسلط الضوء عليها مثل الحكمة، ويكون الهدف الأول من سرد القصص هو استثارة انتباه القراء خصوصا لو كانوا أطفال فيزيد إمتاعهم، وشد انتباههم، مثل قصة الدجاج والنسر التي تحكي عن ضياع نسر صغير من أمه وقيام نوع آخر من الطيور بتربيته فما هو الطائر الذي قام برعاية النسر الصغير؟ هذا ما سنعرفه فتابعونا
    قصص اطفال قبل النوم مكتوبة

    الدجاج والنسر
    أنثى للنسر كانت تعيش على قمة إحدى الجبال، وضعت عشها على شجرة من الأشجار المتناثرة على الجبل وفي أحد الأيام باضت أربع بيضات وتصادف مع ذلك حدوث زلزال عنيف هز الأرض وتسبب في إسقاط بيضة من عش النسر.
    وقعت البيضة على أوراق الشجر وأخذت في الوقوع حتى سقطت الأرض ولم تنكسر بل تدحرجت واستقرت في قن للدجاج قامت إحدى الدجاجات بأخذها واحتضنتها حتى فقست البيضة عقب فترة وجيزة وخرج منها نسر صغير.
    ربى الدجاج فرخ النسر على أنه فرخ من فراخهن، بدأ يكبر مع فراخ  الدجاج ويتعلم رويدا رويدا كل شيء عن حياتهن، كل تلك الفترة الطويلة ظن أنه دجاجة وفي يوما كان النسر الصغير يلعب مع الدجاج في الساحة حتى رأى مجموعة من النسور التي تحلق عاليا.
    نظر النسر إلى السماء وتمنى لو كان بإمكانه الطيران مثل تلك النسور بصوت عال فضحك عليه الدجاج وقالوا له أنه من المستحيل أن يقوم الدجاج بالطيران، وسخروا واستهزئوا من تلك الأمنية التي حلمت بها كل دجاجة لكن ما كان يمنعها أنها لا تمتلك أجنحة تساعد على الطيران عاليا ومسافات بعيدة.
    شعر النسر الصغير بالحزن الشديد وانصاع إلى سخرية الدجاج وتخلى عن حلمه دون أن يجربه، سريعا نسي النسر حلمه واختلط بالدجاج الأخر وعاش حياة طويلة كدجاجة وتزوج ليبيض ويخرج من البيض نسور أخرى عقب أن مات النسر.
    كانت تلك النسور تختلف عن النسر حيث أنها لم تنصاع إلى سخرية الدجاج من حلم الطيران بل حاولوا مرة خلف مرة حتى نجحت تلك النسور في التحليق عاليا وحققت حلمها وتعجب الدجاج من طيران النسور وشعروا بالغيرة ومنذ ذلك اليوم والدجاج يقف كل صباح على السور ليحاول الطيران كما فعلت النسور من قبلهم ولكنهم يفشلون وإلى الآن لم يعرف الدجاج سر طيران تلك النسور.
    الأعمى وفصل الربيع
    تدور القصة حول رجل أعمى جلس على رصيف في أحد الشوارع ثم قام بوضع قبعته أمامه مباشرة، كان بجانب الرجل لوحة كتب عليها بخط واضح أنا رجل أعمى، أرجوكم ساعدوني.
    مر رجل إعلانات بالشارع الذي يجلس فيه الأعمى ليجد أن قبعته لا يوجد بها سوى القليل من المال فقام بوضع بعض النقود في القبعة وقام سريعا من دون استئذان بأخذ اللوحة التي تتواجد بجانب الأعمى وكتب عليها بعض الكلمات وأعادها لمكانها وغادر.
    بدأ الأعمى يلاحظ أن القبعة فجأة قد امتلأت بالنقود عرف وقتها أن السبب هو ما قام بفعله ذلك الرجل عندما قام بأخذ اللوحة فلقد شعر بأن هناك من أمسك لوحته رغم أنه  لا يراه، قرر سؤال أحد المارة حول ما كتب على اللوحة فقرأ له التالي: إننا في فصل الربيع، لكنني لا استطيع رؤية جماله.
    وموقع قصة واقعية يقدم مجموعة من قصص اطفال قبل النوم مكتوبة وجميلة ومسلية وشيقة



    M M
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع سوق التعليم المجاني .

    إرسال تعليق